Thursday, May 3, 2007

عزيمة





لماذا كل من حولي يمشي على قدمين و أنا أزحف علي يدين ؟

سؤال تردد في ذهنه و وجد صدى في عقله . نظر من حوله , نعم هو لا يتخيل بالتأكيد , فكل من حوله يسير , يمشي , يسرع الخطى , يقفز , يجري , إلا هو , يزحف في بطء شديد

قرر أن يفعل مثلهم , نعم قد آن الأوان للوقوف على القدم , للمشي , بل للجري , فليقفز مثلهم
لا , لا يكفي , يجب أن يتفوق عليهم , يجب أن يطير و يحلق في السماء كالطائر الذي رآه من شرفة غرفته يمد جناحيه في الهواء

استند إلى المسند بجواره , وقف على قدميه , و بوقوفه توقف الجميع من حوله عن الحركة , كل العيون اتجهت إليه

ما هذا الفضول ؟ لماذا ينظرون إلي ؟ لماذا لا ينصرفون إلى حالهم و يهتمون بشؤونهم ؟ بالتأكيد هم ينتظرون سقوطي

حاول أن يرفع قدما
حبس الجميع أنفاسهم, ماذا تراه سيفعل ؟
ها هي القدم اليمنى ترتفع ثم تعود إلى الأرض
ينبهر من حوله بما فعل
ما الداعي للانبهار !؟ أنا لم أفعل شيئا بعد , ماذا ستفعلون عندما أطير في السماء ؟
رفع قدمه اليسرى حتى تلحق باليمنى التي سبقتها , ها هي أول خطوة كاملة , ينظر إلى من حوله في فرح و لكن السعادة لم تكتمل , فهو لم ينتبه أنه قد ابتعد عن المسند فلم يستطع أن يستمر في الوقوف , يرتبك من نظراتهم , يتعثر في أنفاسهم , يسقط
الضحكات تتعالى من حوله
آه لو أدري لماذا يضحكون ؟ أمني يسخرون ؟ هم سعداء بسقوطي و لا يشعرون بآلامي , يجب أن أقوم و أسير , بل أطير

قدموا له أيديهم , لم يقبلها , هو يريد أن يسير بمفرده , لكنه في كل مرة يسقط , يكرر المحاولة و يتكرر السقوط و كأن جسده غير مناسب لأن تحمله قدماه .ينظر إليهم بعين دامعة , يقدمون أيديهم مرة أخرى

يمسك بأيديهم , يقف ,يحرك قدمه اليمنى

كتموا أنفاسهم

يحرك قدمه اليسرى

نظرات انبهار تظهر في العيون

يخطو خطوات بطيئة

بسمات ترتسم على الشفاه

يترك أيديهم , في الحقيقة هم من أبعدوها بعد أن علموه سر المشي

يحرك قدمه اليمنى , يحرك قدمه اليسرى , يزداد في السرعة

هتافات من حوله

يزداد في السرعة

فرح من حوله

يزداد في السرعة

يتحول المشي إلى جري

يصفق من حوله غير مصدقين

يجري إلى حضن أمه , تحضنه بشدة و هي لا تصدق عينها , ابنها الصغير قد تعلم المشي

45 comments:

امام الجيل said...

اول المعلقين والحمد لله
ايه ده اعتبره مقلب على كده بس كنت فاكره حاجة تانية وكان بيعبر عنى كمان ليه الواحد يزحف وكل اللى حواليه بيمشو وليه صحيح ميطرش بس المهم الهمة بس والتذكرة الدائمة بالجائزة المنتظرو المحفزة على العمل اكيد

FadFadA said...

امام الجيل
و ليه ننظر للي حوالينا ؟ ليه ما تبقاش المبادرة مننا ؟
طبعا ده مش معناه ان التنافس غلط , و لكن لو الناس اللي حوالينا كلهم نايمين و احنا واقفين أو ماشيين يبقى كده عملنا اللي علينا !!!!؟؟
أظن انحنا محتاجين فعلا نطير حتو لو كنا لوحدنا في الكون, بس زي ما انت قلت , محتاجة همة و عزيمة
مش عارف انت فهمت قصدي إيه و لا لأ ؟ أصلي حاسس ان الكلام مش واضح
على فكرة اللي انت افتكرته في التدونة ديه صح , و هو فعلا حاجة تانية
نورت المدونة يا امام
محمد

david santos said...

Thanks for you work and have a good day


My next work goes to be published in Árab, the heading is: Egpto, the mother of the World

عبدالرحمن رشوان said...

والله جامدة جدا
إنت ياهندسة أبدعت فيها بجد

كنت عايز اصقف لما الناس كلها صقفت

عبدالرحمن

Fawzyyy said...

لأ بجد جامدة جدا مش ممكن
فعلا بتوصل معانى جميلة ربنا يباركلك يا رب
على فكرة أنا مكنتش أعرف ان انت مبدع كده

واحد من الإخوان said...

ما اتعجب له
اين تذهب هذه العزيمة بعد ان نكبر ؟؟

هل تشيخ
أم يضعفها الإخفاق

أم نحن من نحب الكسل فنربية ونغذيه ونضعف العزيمة حتى إذا إحتجناها لم تسعفنا

محمد حمزة

أحمد حربية وسيد تركي said...

ابنها الصغير تعلم المشي ، لكن هذا ليس منتهي أماله فمازال أمامه طريق طويل لتعلم الطيران:)..قوة العزيمة تعمل أكتر من كده ،ربنا يوفقك قصة حلوة فعلا.

أحمد حربية

FadFadA said...

David Santos
Thanks sir for your visit
awaiting your next work in egypt
mohamed

FadFadA said...

عبدالرحمن
منور يا بودي
يا عم لو عاوز تصفق , صفق ماحدش شايفك
الحمد لله انها عجبتك , وده بجد شرف لي أن يكون هذا رأيك
محمد

FadFadA said...

محمد
مش ممكن , محمد فوزي بنفسه متابعني !؟ يا خبر أبيييييييض
أشكرك أخي الحبيب على زيارتك و على مجاملتك
إوعى تنسى تسلملي على اخواتك
أخي الحبيب , بأسعد جدا بزيارتك
محمد

FadFadA said...

م / محمد حمزة
و الله أنا ما عرفش بتروح فين ؟
بس الغريبة ان مش كل الناس بيحصل معاهم كده , فيه ناس كل ما بتكبر عزيمتها بتكبر معاها
و بالطبع فيه ناس العكس و ده - في رأيي - لأسباب كتيييييييير , منها حاجات غصب عنهم و منها حاجات هما خلقوها بإيديهم
نورتني يا باشمهندس محمد
محمد

FadFadA said...

أحمد حربية
العزيمة تعمل فعلا أكتر من كده , بس مش لدرجة الطيران , ما تاخدش على كلام العيال الصغيرة :)..و أشكرك جدا جدا على تشريفي
محمد

Ebtsam said...

رائع جدا اسلوبك كمان جميل فى التشويق وتتابع الاحداث
اتمنى لك التوفيق

اصرار أمل said...

رائعة ؛
تدرج رائع فى وصف الحدث الذى يغير حياتنا تماما .
لم أتخيل أبدا أن تختمها بتلك الخاتمة ؛ ربما لنتذكر تلك الهمة التى ملأت نفوسنا يوما ؛
أحسست أن تلك الكلمات تخاطبنا جميعا ؛ أننا حقا نحتاج الى تلك العزيمة على الوقوف ؛ تلك التى تسبقها رغبة أكيدة فى اثبات قدراتنا على التحدى ؛ وعلى مواجهة كل شىء ؛؛؛
تدوينة أكثر من رائعة ...

احلم معايا said...

هع.....انا مش فاهم حاجة....يعني مين طلع اخو الواد في النهاية .....ولا الواد طلع اخو امه في نهاية الفلم ..صح ابوهم هو الواد الصغير....على العموم فكرتها حلوة قوي...مستواك بيتقدم ياهندسة

محمد حاتم said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،بداية أحييك على هذه المدونه وأشييد بها بقوه،ثانيا وهو السبب الرئيس لتعليقى فان من الكلام كلاما لا يستطيع المرء أن يوجهه الى صاحبه وجها لوجه فيؤخره تارة و يتردد تارة ويهم تارة ثالثة ولكنه يعود أدراجه ،ويكون هذا الحال مبررا بين المرء ونفسه حينا وغير مبرر أحيانا أخرى ، وعلى كل حال فانه يتلمس لحظة مناسبه أو طريقة غير مباشره أو واسطة ملائمة لينقل ما بداخله أو يبث ما يكتمه ،ولقد تلمست لحظات تلو لحظات وطريقة بعد طريقة و واسطة ثم أخرى حتى سنحت الفرصه من خلال هذه المدونه و جعلت الرسالة من خلال آخر تدوينة لا لشىء الا لكونها الاخيرة فحسب، كل ذلك لأنقل شعورا دائما ما يخالجنى ولا أجد المبرر لكتمانه ولا القدرة على اعلانه و لئن تعجبت فانما أتعجب لمثل هذا السلوك من نفسى وأنا من لا تنقصه الصراحة ولا يعوزه الوضوح و لى قلب لا يقبل النفاق ولسان لا يعرف التلون و -أنت أعلم بصاحبك- ولكن لله فى خلقه شئون، فلقد أحببت أن أشهد الله فى عليائه ثم كل من يطلع على هذه المدونه أن (((((((لحظة من أسعد لحظات أيامى هى تلك التى أجد فيها أخى محمد هانىء النفس مرتاح البال )))))))1


أخوك
محمد حاتم

رمزي said...

أولاً:بالنسبة لتعليق البشمهندس محمد حاتم ... فما أجمل هذه المفاجأة يابشمهندس ووحشتنا كتير
وما أجمل هذه الروح التي نتمنى أن تسود بين اخواننا بالذات في ظل الظروف الصعبة اللي احنا فيها اليومين دول واللي انتوا عرفنها كويس

ثانياً:بالنسبة للتدوينة يعني النهارد تقريباً رابع مرة أقراها وكل مرة أكون عايز أعلق بس مش لاقي تعليق مناسب
بس وانا بقرأها دلوقتي استشفيت إن الواحد مننا دايما بيكون في حالة مراقبة وتأهب لتصرفات اللي حواليه
وبيكون في حالة تخمين لردود أفعالهم

فأعتقد إن ده إرهاق للذهن والنفس لا داعي منه
يعني نريد ألا نحمل أذهاننا بما هو فوق طاقطها
يعني الدنيا أبسط من كدة بكتير

FadFadA said...

ابتسام
أولا : أشكرك على زيارتك
ثانيا: أشكرك على كلامك
ثالثا : أشكرك على أنك تتمني لي التوفيق
رابعا : نورتي المدونة
خامسا : أأ ... عذرا ما فيش خامسا
محمد

FadFadA said...

اصرار أمل
لا أجد ما أرد به على الكلمات غير أشكرك
بالفعل نستطيع أن نحقق ما نريد , فقط إذا أردنا
فهي رغبة تولد عزيمة , يخطط لتحقيقها , تتحول إلى تطبيق , يصاحبها همة عالية , و تتحقق الأحلام
مع تحياتي
محمد

FadFadA said...

احلم معايا
تاسو , مش مهم الواد طلع ابن مين , المهم الواد عمل إيه , و حقق إيه
مش انت فهمت الفكرة ؟ خلاص هو ده المهم
و يشرفني ان الفكرة عجبتك يا باشا
و بالنسبة للمستوى , أهه باحاول
على فكرة بسعد جدا بزيارتك
إني أحبك في الله
محمد

FadFadA said...

محمد حاتم
مفاجأة من العيار الثقيل جدا جدا
محمد حاتم بنفسه
بجد و الله مش مصدق
قرأت تعليقك أكتر من مرة و مش لاقي كلام أرد به , غير : انا بحبك في الله جدا و مفتقدينك جدا
على فكرة الاحساس اللي انت بتتكلم عليه مش أي حد بيحس بيه و مش أي حد يفهمه , أرجو أن تقرأ التدوينة التي بعنوان أسباب
و تاني يا محمد يا بن الحاج حاتم وحشتنا جدا و محتاجينك يا كبير

أخوك الصغير محمد

FadFadA said...

رمزي
فينك يا عم ؟
بص , أنا كنت في انتظار حاجتين
الحاجة الأولى : تعليقك لان ده مهم جدا بالنسبة لي
الحاجة التانية : كان نفسي حد ينتبه لما انتبهت إليه أنت
و الحمد لله الحاجتين جاءوا في تعليق واحد
ربنا يوفقك يا أبو الأخاليف
سؤال على الماشي : مالها ظروفنا ؟ ماحنا زي الفل و الحمد لله , و لا إيه ؟
محمد

Anonymous said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ياااااااااااااااااااااااه ياااااااااااااااااااااااااااه يااااااااااااااااااااااااااااااااه :]
بقالي كتير جدا مش برد علي المدونة ولحد دلوقتي مش لاقي رد معين بس قلت اسلم علي الناس اللي وحشني جدا جدا جدا
علي العموم انا جوايا كلام كتير جدامش عارف انا بس عايز اعيط :) علي طول كئيب انا ما تشوفولي دكتور يا جدعان او اقولكو جوزوني احسن :)
هبقي اكتب مذكراتي واحكلكو عليها بعد كده سلااااااااام

Anonymous said...

اه كالعادة نسيت نفسي انا يسري المعقد الكشري ( الحزين يعني مش الجعان بكسر الكاف )

FadFadA said...

يسري
و انت و الله واحشني جدا جدا جدا جدا
بس انا عارف ان وراك امتحانات , فشد حيلك و ربنا يوفقك
و يا عم لو عاوز تعيط عيط , إيه المشكله ؟ و بالنسبة للكآبة , مين اللي قال ان انت كئيب ؟؟؟ ممكن تكون انت اللي محسس كده لنفسك
على فكرة , الاحساس ده منتشر قوي اليومين دول بين كتير قوي من الشباب , يعني مش انت لوحدك
بالنسبة للجواز , خلص بس كليتك و هتجوز على طول , يعني قدامك تقريبا 15 سنة بس
ا عم مذكرات إيه اللي هتكتبها , هي المشرحة ناقصة قتلة ؟
و بالنسبة للكشري , حاجة مهمة جدا , كنت عاوز واحد كمالة
أشوفك قريب يا حبيبي
محمد

آلاء الرحمن said...


رائعه جدا ..

وصفك دقيق و أكثر من رائع

بوركتم

FadFadA said...

آلاء الرحمن
أشكرك جدا على زيارتك و على كلامك
بوركتي و تحياتي
محمد

Anonymous said...

اخى / الحبيب محمد
بصراحه اكتشفت فيك مواهب لم اكن اعلمها من قبل ، انت طلعت جامد جدا
يارب يوفقك يا اخى دائما ويعطيك لك كل ما تتمنى
اختك

Anonymous said...

اتبتا

Anonymous said...

اخى الحبيب
استمتعت جدا بهذه الرائعه التى كتبتها
اتمنى لك التوفيق دائما
وحب الناس جميعا لك
اختك

Ahmed Ismail said...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

بالنسبة لتعليق يسرب فمكان من اللازم ذكر الاسم لأنني استنتجت بمجرد ذكر التكشير أنه يسري. يسري لما تشعر بالضيق انك "مكشر" و قد اعتدنا و الفنا فاصبحنا مثلك (: طبعا أنا بهرج

بالنسبة لموضوع الكآبه: فأعتقد هذا حال من جعل لهدف يود تحقيقه, يسعي و يصابر و يجاهد و يحاسب نفسه عليه. و تمر عليه الأيام بأنيابها.

Ahmed Ismail said...

حقيقي القصة الصغيرة السالف ذكرها غاية في الروعة وزادك الله من هذه النعمة التي هي انعم من الزبد و أقوي من السيف تؤثر في النفس كدبوس الإبرة.
(easily smoothly and with low velocity)

أعتقد ان هذا الطائر هو داخل كل منا قبل أن يهم بتعلم اى عمل أو مهارة ففي البداية كون الأمر شاق و صعبا و يتعثر و يحاول و يجاهد حتى يهم بالطيران يقع فيبدأ من جديد و كهذا حتي يبدا بالطيران و هنا يزداد معدل التعلم.
فالدالة هى أكيد دالة لغرثمية
كنا نود المزيد حول ضعف الهزيمة و تراجع الهمة.
و كيف و متى نغير من طريقة تنفيذ الهدف و أو تغير الهدف ككل.


و كنت أود ان أتسأل عن حقوق النشر لهذه القصص الرائعة.

FadFadA said...

أجمل تعليق وصل في المدونة منذ نشأتها حتى الآن من أجمل انسان عندي ممكن يعلق على المدونة
أختي الكبيرة
مش عايز أقولك أد إيه منورة المدونة و ربنا يستر على وصل النور و فلوس الكهربا
بالنسبة لموضوع الموهبة و الرائعة و الكلام الكبير ده فمفيش غير رد واحد
صحيح : القرد في عين أخته غزال
بجد أشكرك على هذه الزيارة التي أرجو ألا تنقطع
أخوك

FadFadA said...

أحمد اسماعيل
بالنسبة ليسري و موضوع التكشير , من الواضح ان الكآبة منتشرة فعلا اليومين دول , فكان لازم يعرف نفسه , طبعا يسري متميز بس ما بقاش هو لوحده
إيه يا عم الكلام الكبير قوي ده !؟
أشكرك جدا على كلامك ده , و ده شرف لي كبير جدا ان الكلام ده من أحمد اسماعيل شخصيا
تلخيصك للموضوع رائع
بالنسبة للي انت عايزه فقول يا مسهل
على فكرة حقوق الطبع محفوظة للمجنون فقط
ربنا يوفقك في الامتحانات
محمد

مللت الصمت said...

فعلا احنا ليه لسه بنزحف و الناس كلها بقت خلاص بتجرى؟؟؟؟؟

يمكن احنا ماعندناش رجلين و لا عندنا و مش عارفين نستخدمها ,و لا عندنا و خايفين نستخدمها؟؟؟

الله أعلم...

أبو نضال said...

الصراحة يا أخ فضفضة، فكرة حلوة اوى، حلو اوى ان الإنسان يقف يتأمل حاجات صغيرة زى دى، ممكن تغير فيه حاجات كتير اوى.

خالص تحياتى لك :)

Anonymous said...

يا احمد يا اسماعيل يسري مش يسرب الله يباركلك مش هتبقه "ر" و "ي" كمان

FadFadA said...

مللت الصمت
أوقات للأسف لا نستطيع حتى أن نزحف , و نكتفي بمشاهدة من يجري من حولنا , و قد نتباهى بسرعته
و بالنسبة للرجل ( بكسر الراء ) , أكيد احنا عندنا بس ممكن لسه مش عارفين نستخدمها صح
و هنعرف نستخدما لما كلنا نمل الصمت
أشكرك على الزيارة
محمد

FadFadA said...

أبو نضال
أشكرك أخي الحبيب على زيارتك
و أتفق معك , اننا بالفعل نستطيع أن نتعلم من كل ما حولنا مهما كبر أو صغر
نورت المدونة
محمد

FadFadA said...

بالنسبة للي رادد على أحمد اسماعيل
إنت مين يا عم انت ؟
:)
على العموم شرفتني بزيارتك
محمد

Anonymous said...

ده انا بعينه افتكرت الارواح بتعتنا بتتلاقي من ورانا وبتقول الأسرار ديه لبعض بس لا بئس إنه انا حقا نعم " يسرب "

صاحب البوابــة said...

الاخوة الكرام لأن دورنا هو إظهار الحقيقة وتوعية الناس بها , ولأن ما علمته عن ذلك المجاهد يمثل قيمة عظمى المفترض أن نفتخر بها ونكرمها , لا أن نعتقلها ونسجنها , فإني أطلب منكم رجاءاً أن تساعدونا في بدء حملة الافراج عن شيخ المجاهدين السيد / أبو الفتوح شوشة , لمعتقل منذ حوالي 20 يوماً , ويعاني وضعاً صحياً سيئاً داخل محبسه نظراً لكبر سنه البالغ 80 عاماً , وتتمثل الحملة في نشر هذا البوست الجاهز يوم الجمعة الموافق 18/5/2007 , ونشر صور شيخ المجاهدين في جميع المدونات المشاركة – الصور موجودة في مدونتي- , مع توسيع نطاق الحملة لتشمل كافة المدونات التي نستطيع الوصول اليها .. وجزاكم الله خيراً ...

البوست بعنوان

أن تكون أبو الفـتوح شوشة

حملة الإفراج عن شيخ المجـاهدين :

في ظل تلك الهجمة الشرسة التي يتعرض لها كل وطني حر شريف , تتعدى تلك الهجمة هذه المرة خطوطها الحمراء , وتتمادى في غيها المنهجي , لتصطدم برمز من رموز العزة والكرامة في مصرنا الحبيبة , إنه شيخ المجاهدين الذي يربو عمره عن الثمانين , الأستاذ أبو الفتوح شوشة , ورغم ان الكثيرون من قد لا يعرفونه , ربما لأنه ليس بلاعب كرة قدم قديم أو مطرب شهير قد إعتزل ... بل إنه من القلائل الذين ما زالوا أحياء ممن سبق لهم الخروج مجاهدين وقت تقسيم فلسطين عام 48 م , ورغم أن الكل قد تناساه , في غمرة إعتقال نائبي مجلس الشعب من الإخوان المسلمين , وقد تم إعتقاله معهم وقتها بكل القسوة رغم شيخوخته وكبر سنه , إلا أنهم لم يرحموه , ولم تمنعهم كهولته , بل لفقوا له التهمة الشهيرة وهي محاولة قلب نظام الحكم !!! وكأن كهولته وكِبر سنه تسمح له بمجرد التفكير في قلب منضدة و ليس قلب نظام الحكم !!! لكننا اليوم نعلنها إننا لم ننساه , وكيف ننساه ؟؟ وقد حمل لواء الرجولة والعزة آنفاً وخرج ببدنه وماله قاصداً فلسطين ليجاهد عام 1948م اليهود الصهاينة وهو يبغي النصر أو الشهادة , , إنه اليوم له كل الحق علينا في ان ندعمه تماماً , حتى ولو لم يطلب , وحتى ولو لم يعلم , فإننا من منطلق من نمثله من صحافة شعبية , تمارس دورها في تنوير شعوب المنطقة , نعلن اليوم ما الذي يعنيه أن تكون شخصاً كشخص أبو الفتوح شوشة في مصرنا الحبيبة ...

أن تكون أبو الفتوح شوشة فهذا معناه أن تكرم وتصير رمزاً لكرامة الرجال لو كنت في بلد غير مصر ... أما لأنك في مصر ... فهذا معناه أن تصير نزيل أحد السجون وحبيس أحد المعتقلات ...

أن تكون أبو الفتوح شوشة فهذا معناه أن تخرج للجهاد في فلسطين وعمرك لم يتجاوز التاسعة عشر ...فتبلي البلاء الحسن ... ثم تعود لتنال جزائك على جهادك وبدلا من تكريمك يزج بك في السجون 15 عاماً مع الشغل والنفاذ ..

أن تكون أبو الفتوح شوشة فهذا معناه أن تعود من فلسطين راضياً عن نفسك ... راضياً عن جهادك ... راضياً عما فعلته لرفع لواء الذود عن فلسطين ... فلا يرضى عنك النظام ... لتذوق الويل والتعذيب في السجون المصرية ...

أن تكون أبو الفتوح شوشة فهذا معناه أن تخرج من السجن بعد 15 عاماً كاملةً لتمارس رسالتك في البناء والاصلاح من جديد ... بدون أن تتغير قناعاتك أو تتزعزع ثقتك في نفسك ...

أن تكون أبو الفتوح شوشة فهذا معناه أن تترشح في انتخابات مجلس الشعب لعام 1987م ... فيهب جميع أبناء دائرتك لإنتخابك ... بما فيهم أقباط دائرتك بالكامل .... فتنجح نجاحاً باهراً ... ثم يتم حل المجلس لأجل إسكاتك ...

أن تكون أبو الفتوح شوشة فهذا معناه أن تتحصن بحب الله و تحظى بحب الناس لك ...... لكنك في الوقت نفسه تجد أن النظام يُكن الكره لك ... ويعتقلك المرة تلو الأخرى ...

أن تكون أبو الفتوح شوشة فهذا معناه ألا يرحموا شبيتك وأنت قد قاربت الثمانين ... فيزجوا بك في المعتقلات غير آبهين ... ويحولوك لمحاكمة هزلية غير مستنكرين ...

أن تكون أبو الفتوح شوشة فهذا معناه أن تُحارب في رزقك وسكنك وراحتك وانت شيخ كبير ... ويضيقوا عليك كل شئ حتى يسجنوك ... في الوقت الذي تتمنى أن تنعم فيه براحتك ...

أن تكون أبو الفتوح شوشة فهذا معناه جهاد في صغرك ... تعذيب في شبابك ... بهدلة في كهولتك ...

أن تكون أبو الفتوح شوشة فهذا معناه ... اننا معك حتى النهاية ... نهاية ظلمهم أو نهايتهم ...




الروابط :

مدونة انسى تعلن بدء حملة الافراج عن شيخ المجاهدين
http://ensaa.blogspot.com/2007/05/blog-post_17.html

مدونة انسى تذيع نبأ اعتقال شيخ المجاهدين
http://ensaa.blogspot.com/2007/04/blog-post_9947.html

مجلّة "فلسطين المسلمة" تذيع فقرات من جهاد شيخ المجاهدين
http://www.fm-m.com/2003/aug2003/story24.htm

لمعرفة معلومات متعلقة بحياة شيخ المجاهدين يرجى زيارة مدونة الحرية لأبو الفتوح
http://freeaboalftouh.blogspot.com/

عن جهاد شيخ المجاهدين المصريين في فلسطين pdf ملف
http://www.fm-m.com/2003/aug2003/pdf/51.pdf

رابط تقرير جريدة الدستور عن شيخ المجاهدين بتاريخ 13/5/2007
http://www2.0zz0.com/2007/05/17/21/81829036.jpg

دعاء عادل said...

انا دخلت قريت البوست ده اكتر من مرة وكل مرة امشى وانا عماله افكر وتصدق اما اكتشفتش انى ماعلقتش عليه الا دلوقتى بس ..دى المرة الرابعه اللى اقرا فيها البوست على فكرة حلو اوى

FadFadA said...

دعاء عادل
يكفي ان حضرتك تزوري المدونة , فمجرد الزيارة ده شرف لي
أشكرك على كلامك

حقى اهرتل said...

انا كنت من غير الصحاب صاحب قلق
وكنت عايش ف الحياه ع المفترق
مين اللى قال انك هتقدر تنتفض
من غير ما حد يشد ايدك م الغرق