Wednesday, November 17, 2010

منتهى البساطة

إن شاء المولى .. راح نرسى في مينا
أيامنا على الله .. و قمر ليالينا

لا يدري ما الذي استدعى تلك الذكريات التي رسمت على وجهه – دون أن يشعر – ابتسامة حزينة
ربما هو الشوق
الشوق لأيام منتهى البساطة ... حيث لا تعقيدات و لا تركيبات
الشوق لما قبل ظهور تلك الشعيرات المتناثرة تحت أنفه ... والتجعيدات حول عينيه و فمه
الشوق لأيام كان لا يكتفي أن يعبر عن سعادته بالابتسام , و لكن بضحكة تخرج من قلبه بأعلى صوته دون خجل , فيحملها النسيم من حوله حتى يصل بها إلى السماء فتزداد الشمس ضياء و ترد عليه الدنيا بضحكة مثلها
أيام كان لا يعرف فيها معنى كلمة ( منطق ) أو ( حدود ) , بل كان يفعل ما يريد كالطائر يحلق في فضاء الكون

يا مراكبي .. شد القلوع يا مراكبي
ما فيش رجوع .. يا مراكبي

أيام التصييف في الاسكندرية و مطروح مع العائلة قبل اكتشاف شرم و مارينا
يرى البحر فيجري إليه , يحضنه , تستقبله أمواجه فيقفز فوقها , و تزحف من تحته تهدهده و تذهب , و تأتي موجة أخرى فترفعه لأعلى فيرفع يده إلى قرص الشمس يريد أن يلمسه و لكنه لا يستطيع فيكتفي بشعور النشوة من قربه منه
كان لا يعرف المشي , بل الجري دائما , و كأنه يريد أن يلحق بزمن يسارع من حوله فيخطف من عمره أيام و سنين


يا ليل من غير حبيب
يا ليل أمرك عجيب

كان لا يعرف كيف يكره , بل يحب دون أن يتعلم كيف يحب
أيام لعب الكرة في الشارع و البحث عن حجرين لجعلهما عرضتين الجون
أيام الاجتماع مع ( عيال العيلة ) حول (باجور ) جدته للتدفئة في الشتاء
أيام أخذ ملابس العيد الجديدة في الحضن اثناء النوم و انتظار الفجر بفارغ الصبر لملاقاة الأصحاب و الالتفاف حول ميكروفونات الجامع لرفع الأصوات بتكبيرات العيد

الورد كان في كل مكان طارح مطارح لحبي
و الكون ده كان زمان مايسعش حتة من قلبي

كان طفلا ... 0
فأين ذهب ذلك الطفل ؟
بحث عنه كثيرا و لم يجده
ربما وجد له أثارا ... و لكن لم يجده بأكمله
بالفعل يشتاق إليه
يشتاق إليه ... و لكن لا يتمنى أن يعود
لأنه بمنتهى البساطة لو عاد فماذا سيتذكر عندئذ !؟
و كيف سيبتسم ؟؟

يا مراكبي شد القلوع ... يا مراكبي
مفيش رجوع
.................................................................................................
أغنية لمحمد منير

3 comments:

Ahmed Ismail said...

Still you are a perfect blogger.

I called you 4 days ago but no one answered me.
EID SAIED.

Ahmed

Fahd said...

اخي انت فين

مش عارف اوصل لك خالص

ممكن تمن علي وتكلمني

رقم تليفوني
0122935420
بجد اشتاق ان اسمع صوتك

وان التقي بك

SHAHEENSHY...فوضى منظمة said...

Like A Castle
Built Upon A Sandy Beach
Gone Too Soon

Like A Rainbow
Fading In The Twinkling Of An Eye
Gone Too Soon

Like The Loss Of Sunlight
On A Cloudy Afternoon
Gone Too Soon

Like A Sunset
Dying With The Rising Of The Moon
Gone Too Soon